منتدى عشاق راجناروك
عزيزي الزئر / عزيزتي الزئرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الى أسرة المنتدى سنتشرف بتسجيلك

شكرن

ادارة المنتدى


مرحبا كم في المنتدى راجناروك وهاذا رابط المنتدى الرسمي لراجناروكhttp://forum.tahadi.com/tahadi6/
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 Serial Killers(القتلة المتسلسلين)

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
(traktr)
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 97
نقاط : 38496
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 09/07/2009
العمر : 22
الموقع : الرياض

مُساهمةموضوع: رد: Serial Killers(القتلة المتسلسلين)   الأحد فبراير 14, 2010 3:48 pm

ومات زوج الكونتيسة

افتراضات تدور حول موت الكونت ناداسدي وهي :
1. أنه مات من مرض غامض أصابه أثناء قيامه بحملة عسكرية جديدة ، لكن أن يموت فارس هنغاريا بهذه الطريقة ليس بأمر مرحب به ، لهذا تم تلفيق قصة موته في ساحة المعركة .
2. أنه مات من جراء تعرضه للطعن وتمزيق صدره بسكين مسموم من قبل عاهرة من بوخارست كان يواعدها. وهذا أيضا ليس بجيد أبدا كنهاية للقائد المهاب .
3. مات مسموما على يد زوجته الكونتيسة إليزابيث باثوري. ظهر هذا الافتراض بعد قراءة اعترافات -مزعومة- منسوبة للكونتيسة إليزابيث حيث يقال إنها اعترفت بأنها بعدما حصلت على (السر) من الكونتيسة كلارا الذي كان عبارة عن جرعات سحرية قاتلة استخدمتها الكونتيسة كلارا من قبل في التخلص من أزواجها . وها هي إليزابيث تعيد استخدام (السر) على الكونت فيرينكز نادايسي لتقضي عليه .

وبموت الكونت فيرينكز ناداسدي بلغت إليزابيث باثوري المرحلة الحرجة من العمر ، الثالثة و الأربعين وبدأت تدرك بأنها فقدت جمالها الماضي ، إن هذا يدعوها للعودة لعلومها الشيطانية ،لكن كان عليها أولا إنهاء بعض المسائل المهمة ..
أضحت إليزابيث أحد أقوى ملاك الأراضي في هنغاريا ، وذلك بعد أن تم تقسيم ميراث الكونت ، لقد حصلت على الحرية التي تريدها إضافتا لثروة مالية هائلة وأراضي زراعية ذات قيمة. لكن لكل شيء ثمن ، فبعد وفاة الكونت ناداسدي واجهة إليزابيث الكثير من الخصوم السياسيون الذين اعتقدوا بأنها أرملة ضعيفة يسهل الحصول على ثروتها بسهولة ، لكنها فاجأتهم بقوتها في المواجهة وحنكتها الواضحة . كان هم إليزابيث هو الحصول على القلعة ضمن ميراث زوجها ولحدوث ذلك يجب عليها أولا أن تسمح بأخذ ابنها الوحيد ( بول ناداسدي - Paul Nadasdy ) طبقا لشروط الكونت فيرينكز ، ليتم تربيته في كنف أسرة والده بعيدا عن والدته إليزابيث التي حزنت كثيرا عند رحيله، لكنها لم تكن لتعترض على ذلك وإلا ستخسر القلعة ، إضافتا للمشاكل المالية الكبيرة التي جعلت إليزابيث تضطر للاستغناء عن الكثير من ممتلكاتها وأراضيها وذلك لتسديد الديون المالية الضخمة الخاصة بزوجها الكونت ، لتظهر مشكلة رواتب العاملين المتأخرة والتي تم حلها بطرد أكثر العاملين الذكور من القلعة. بعد ذلك انتقلت إليزابيث إلى ( فينا – Vienna ) بعد أربعة أسابيعِ فقط من موت الكونت ناداسدي ، لتمتع نفسها بما تملك و لتصدم البلاط الملكي بمخططاتها المستقبلية وبطريقتها في التعامل مع موت زوجها الكونت وحين أعربت إليزابيث بأن لا نية لديها لإغلاق سجن الكونت ناداسدي ، بل ستستمر في جعله مكانا يرحب بكل من يخالف القوانين السائدة في المنطقة ،أدرك الجميع بأن الكونتيسة إليزابيث تهدف إلى فرض سيطرتها على أهالي القرية ، في محاولة منها لتحقيق مصالحها الغامضة والتي تشاركها فيها عمتها كلارا ، فهي من أقترح عليها فكرة إبقاء السجن بمن فيه من أسرى حرب و مدنيين بائسين ..

- " سيكون ممتعا لو تشاركنا متعة جلدهم وسماع آهاتهم .. لا تغلقيه يا إليزابيث .. لا تفعلي .. "
لم يبدي البلاط الحاكم أي اعتراض على مقترحاتها و خططها المستقبلية وذلك لكونها وريثة عرش بولندا في حالة وفاة أو تنحي ابن عمها ( إستيفن باثوري الثاني ) !! .
لم تعلم الأسرة الحاكمة ولا حتى أهالي القرية الذين لمسوا جانبا صغيرا من قسوتها بأنهم على وشك أن يشهدوا عهدا مظلما حزينا أشبه بعهد ( فلاد الولااشي ) المليء بالرعب الدموي ...


لقد بدأ عهد إليزابيث باثوري ..كونتيسة الدم يا سادة...شعار الكونتيسة إليزابيث باثوري

وفيما انطلقت إليزابيث برفقة عمتها إلى سجن القلعة، مسلحة بالكماشة الفضية و دليل التعذيب الخاص بالكونت ، حتى بدأت في اكتساب هوس عمتها كلارا في الجلد و التعذيب السادي ، كانت إليزابيث تميل لجلد أجساد السجناء العارية من جهة الوجه بدلا من جلد ظهورهم كما هو شائع ، ليس فقط لتسبب ضررا و ألما متزايدا ، لكن حتى يمكنها أن تراقب وجوههم ببهجة و متعة أكبر وهي تتلوى في رعب و ألم غير محدود ،بينما جلدهم من جهة الظهر .. لن يكون بذات مستوى الألم ولا المتعة!! ، لكن في حالة شعورها بالملل وعدم رغبتها في تعذيبهم تأمر الحراس بإحراقهم بكل بساطة..
بدأت إليزابيث تشعر بالشوق لحبيب جديد ليحلّ محل زوجها ، لكن انعكاس صورتها في المرآة كان يخبرها بأن الوقت قد فات و جمالها تلاشى . لم تعد تقدر على تحمل رؤية جمالها يذبل يوما بعد يوم ، فتدهور مزاجها لدرجة كبيرة وأصبحت مهووسة بمعاقبة خادماتها الشابات أكثر من ذي قبل، بل بشكل جنوني مبالغ فيه ،
فكانت تجد العذر دوما لإيقاع أقسى العقوبات بسبب أمور لا تذكر حتى أضحى الأمر مجرد تسلية و تضيع للوقت !
كانت عمتها الكونتيسة كلارا تترد على القلعة كثيرا وبدأت بالتدخل في سياسة إليزابيث في إدارة الأمور و إصدار الأوامر ، وهذا أمر غير مرحب به عند إليزابيث التي أصبحت تشعر بالضيق من وجود عمتها المستمر لكنها ما كانت لتظهر لها هذا، فقد تحتاجها لاحقا ، ولهذا أظهرت لها الجانب السعيد بوجودها الدائم .

_________________
وهذي هديه من صديقي فلو فوكس

وهاذا منتدى صديقتي نيكو روبين
http://onepiece.ahlamuntada.com/
[